أفلام سكس عربي للكبار

خلتي وطيزها الكبير

أي شخص له مثل هذه الخالة بهذا الطيز الجميل والمولع كل مرة اكن معها تقم بالسجود للبحث عن شيئ وأرى ذالك الطيز الكبير والبيضاء لكنها تريد مني ان انيكها وتأكدت فقد كنا لوحدنا و كانت الحرارة شديدة في فصل الصيف و انا احبها لكن كلما انظر الى طيز خالتي البيضاء الناعمة و اثداءها البارزة اشعر ان زبي ينتصب و ترتفع شهوتي . في هذا اليوم بدأت تغسل الملابس والثياب في الشرفة لحظة تبللت ملابسها بالماء فبدأت بزازها بالظهور بوضوح حيث في لحظة قضيبي إنتصب بشكل مفاجئ ووقفت ورأها وعقلي يقول لي اشياء ك ابدأت بتقبيلها وحلب بزازها الناعمة لكنها التفتت الي وراتني انظر اليها بشهوة و شبق و لاحظت ان زبي منتصب فقامت الي و نهرتني و طلبت مني ان اتركها لوحدها . في تلك اللحظات احسست اني مخدر و لم اكن انظر الا لصدرها و غضبت خالتي وقالت ما لك تنظر الى صدري ثم اخرجته امامي وقالت انظر ها هي بزازي و امسكت اثداءها و جمعتها و كان صدرها ابيض و احسست ان شهوتي تضاعفت عشرة مرات و قلت لها خالتي اريد ان الحس صدرك و ارضعه لكنها نهرتني و اقتربت مني و دفعتني . و لا اعرف كيف امسكت يدها و كنت اقوى منها و وضعت اليد الاخرى على صدرها الطري و تحسسته و احسست بنيران الشهوة تزداد . في لحظة أحاول تقبيلها في شفتيها وهي تمنعني وبعد فترة لم استطع ان اسيطر على نفسي قلت لها خالتي احبك واريد ان انيكك وبدأت بقوة ألتسق فيها وأتحرك خلف طيزها الكبير وعقلي يفكر في النيك فقط . و اعتقتدت في البداية ان خالتي تمنعني من لمسها لكن تاكدت فيما بعد انها ايضا كانت تشتهي زبي المنتصب و كل ما كانت تقوم به هو سيناريو مفبرك فقط و بدات اقبلها من الفم و هي مستسلمة لي و تتظاهر فقط انها تحاول ابعادي لكن نار شهوتي كانت قوية جدا و لا اعرف كي فتحت بنطلوني و اخرجت زبي الذي بدا انه ضخم جدا من كثرة الانتصاب و سحبت فستانها الى الاعلى و نظرت الى مؤخرتها البيضاء الكبيرة التي كانت كالحليب و وضعت زبي بسرعة على طيز خالتي بين فلقاتها . و حين حاولت ادخال زبي في طيزها صاحت لا ليس هناك انزله الى كسي و امسكت خالتي زبي بيدها الساخنة و حولته الى كسها الذي كان ساخن جدا و مبلول و ادخلت زبي بكل قوة في كسها و بدات انيكها في سكس محارم رهيب و حامي جدا حيث كنت انا خلفها و هي انحنت قليلا و انزلت راسها و اصبحت ادخل زبي في كسها و انظر الى طيز خالتي البيضاء الناعمة و زبي كيف كان يدخل و يخرج الى النصف . وفي تلك الفترة بذات احسست كأنني رجل ملتهب مع خلته الجميلة حيث كانت مطلقة لفترة اجبرتها على النزوع لرغباتي بشكل مذهل حيث هي تقوم بالصراخ وكلمات تجعلني انتصب قوة بقوة و كان كسها ناعم وساخن و لذيذ جدا و زبي كان يطعنه و يدخل فيه و كاني اطعن قطعة زبدة بسكين ساخن حيث كان كسها مثل شطيرة البيتزا و زبي يقطعها الى نصفين . و لم اتوقف ابدا عن جمع بزازها بيدي و اللعب بالحلمات الجميلة التي كانت منتصبة بقوة و طرية في نفس الوقت و انا اتحسس عليهما و العب بهام بلا توقف و زبي دائما يواصل الدخول و الخروج بكل قوة . ثم احسست برعشة قوية و عنيفة و جميلة جدا و انا من خلف خالتي و انا اسمع احلى اهات اه اه اح اح اح اح و انا انيك بقوة ثم لم اقدر على الصمود مع قوة اللذة وجمال كسها و لم استطع اكمال النيك حيث ذاب زبي واخرجته بسرعة و قوة و وضعته بين شطري طيزها و بدات اقذف بكل قوة و بطريقة عجيبة و انا اخرج مني و انفاسي معه اه اح اح اه اه اه و اصرخ بشدة من كثرة اللذة في سكس محارم جد ساخن حيث كانت عينى خالتي تبينها مستمتعة وتتلذذ لكنها لم تكن تبرهنها لي ربما تريد ان تبين لي انها غاضبة وانها لا تريد قضيب الهايج لكن انا كنت انيك بكل قوة و متاكد ان زبي قد متعها و اعجبها خاصة لما كنت احركه داخل كسها بتلك القوة و الحرارة . و اكملت قذف كل منيي على طيز خالتي الابيض الكبير بكل قوة ثم مسحت زبي على طيزها و اخفيته بين ثيابي بعدما دسسته و صفعت طيزها و طلبت منها ان تخفيه و لحظتها استدرت لي خالتي وشتمتني و هي تتظاهر انها لم راغبة في نيك المحارم رغم انها في قرارة نفسها كانت في قمة المتعة وبعد مدة من ممارستي معها بدأت تقوم بأفعال غريبة كأنها تريد زب مرة أحرى لكنني كنت خائف لأنها هددتني في المرة السابقة ، في يوم كنت انا وهي في المنزل قامت بوضع مخدر في الشاي لكنه لم يأثر في لكنها لم تعلم بذلك فقامت بخلع ملابسي وقامت بوضع قضيبي في كسها بشهوة وهكذا بدأت اقوم بنيك خالتي وهي لا تعلم انني اعلم بذلك روووعة.

شارك الرابط على: